موقع ال بني شلوف

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الشريعة والانسان علم الانساب وعلم الاجتماع وعلم النفس علم الجغرافيا اللغة العربية القانون الجمعيات الاممية حقوق الانسان الثقافةالعامة المواعظ الفتوى التكنواوجيا والمعلومات من مكتبتي الخاصة التواصل الترحال


    نهاية الارب للقلقشندى جزء5

    avatar
    بن شلوف
    Admin

    المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 71

    نهاية الارب للقلقشندى    جزء5 Empty نهاية الارب للقلقشندى جزء5

    مُساهمة  بن شلوف في الخميس ديسمبر 24, 2009 11:02 pm

    Question

    الجزء الخامس
    الطبقة السادسة - الفصيلة بالصاد المهملة - وهي ما انقسم فيه أنساب الفخذ كبني العباس قلت هكذا رتبها الماوردي في الأحكام السلطانية وعلى نحو ذلك جرى الزمخشري في تفسيره في الكلام على قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وجعلناكم شعوبًا وقبائل ‏"‏ إلا أنه مثل الشعب بخزيمة وللقبيلة بكنانة وللعمارة بقريش وللبطن بقصي وللفخذ بهاشم وللفضيلة بالعباس وبالجملة فالفخذ يجمع الفصائل والبطن يجمع الافخاذ والعمار تجمع البطون والقبيلة تجمع العمائر والشعب يجمع القبائل قال النووي في تحرير التنبيه‏:‏ وزاد بعضهم العشيرة قبل الفصيلة‏.‏
    قال الجوهري‏:‏ وعشيرة الرجل هم رهطه الادنون‏.‏
    قال أبو عبيدة‏:‏ عن ابن الكلبي عن أبيه تقديم الشعب ثم القبيلة ثم الفصيلة ثم العمارة ثم الفخذ‏.‏
    فأقام الفصيلة مقام العمارة في ذكرها بعد القبيلة والعمارة مقام الفصيلة في ذكرها قبل الفخذ ولم ينكر ما يخالفه ولا يخفى أن الترتيب الأول أولى وكأنهم رتبوا ذلك على بنية الانسان فجعلوا الشعب بمثابة أعلى الرأس والقبائل بمثابة قبائل الرأس وهي القطع المشعوب بعضها إلى بعض تصل بها الشؤون وهي القنوات التي في القحف لجريان الدمع وقد ذكر الجوهري أن قبائل العرب إنما سميت بقبائل الرأس وجعلوا العمارة تلو ذلك إقامة للشعب والقبيلة مقام الاساس من البناء وبعد الاساس تكون العمارة وهي بمثابة العنق والصدر من الانسان وجعلوا البطن تلو العمارة لأنها الموجود من البدن بعد العنق والصدر وجعلوا الفخذ تلو البطن لأن الفخذ من الإنسان بعد البطن وجعلوا الفصيلة تلو الفخذ لأنها النسب
    الأدنى الذي يصل عنه الرجل بمثابة الساق والقدم إذ المراد بالفصيلة العشيرة الأدنون بدليل قوله تعالى‏:‏ ‏"‏ وفصيلته التي تؤويه ‏"‏ أي تضمه إليها ولا يضم الرجل إليه إلا أقرب عشيرته واعلم أن أكثر ما يدور على الألسنة من الطبقات الست المتقدمة القبيلة ثم البطن وقل أن تذكر العمارة والفخذ والفصيلة وربما عبر عن كل واحد من الطبقات السب بالحي أما على العموم مثل أن يقال حي من العرب وأما على الخصوص مثل أن يقال حي من بني فلان‏.‏
    الفصل الرابع في ذكر مساكن العرب القديمة
    التي درجوا منها إلى سائر الأقطار أعلم‏:‏ أن مساكن العرب في ابتداء الأمر كانت بجزيرة العرب الواقعة في أواسط المعمور واعدل أماكنه وأفضل بقاعه حيث الكعبة الحرام وتربة أشرف الانام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وما حول ذلك من الأماكن وهذه الجزيرة متسعة الأرجاء ممتدة الأطراف يحيط بها من جهة الغرب بعض بادية الشام حيث البلقا إلى أيلة ثم القلزم الآخذ من أيلة حيث العقبة الموجودة بطريق حجاج مصر إلى الحجاز إلى أطراف اليمن حيث طي وزبيد وما داناهما ومن جهة الجنوب بحر الهند المتصل به بحر القلزم المقدم ذكره من جهة الجنوب إلى عدن إلى أطراف اليمن حيث بلاد مهرة من ظفار وما حولها ومن جهة الشرق بحر فارس الخارج من بحر الهند إلى جهة الشمال إلى بلاد البحرين ثم إلى أطراف البصرة ثم إلى الكوفة من بلاد العراق ومن جهة الشمال الفرات آخذًا من الكوفة على حدود العراق إلى عانة إلى بالس بلاد الجزيرة الفراتية إلى البلقا من برية الشام حيث وقع الابتداء‏.‏
    والحاصل أن السائر على حدود جزيرة العرب فيه من أطراف برية الشام من البلقا جنوبًا إلى أيلة ثم يسير على شاطئ بحر القلزم وهو مستقبل الجنوب والبحر على يمينه إلى مدين إلى ينبع إلى البروة إلى جدة
    إلى أول اليمن إلى زبيد إلى أطراف اليمن من جهة الجنوب ثم يعطف مشرقًا ويسر إلى ساحل اليمن وبحر الهند على يمينه حتى يمر على عدن ويجاوزها حتى يصل إلى سواحل ظفار من مشاريق اليمن إلى سواحل مهرة ثم يعطف شمالًا ويسير على سواحل اليمن وبحر فارس على يمينه ويتجاوز سواحل مهرة إلى عمان من بلاد البحرين إلى جزيرة أوال إلى القطيف إلى كاظمة إلى البصرة إلى الكوفة ثم يعطف إلى الغرب ويفارق بحر فارس ويسير والفرات على يمينه إلى سليمة إلى البلقا حيث بدأ‏.‏
    ودور هذه الجزيرة على ما ذكره السلطان عماد الدين صاحب حماة في تقويم البلدان سبعة أشهر وأحد عشر يومًا تقريبًا بسير الأثقال فمن البلقا إلى الشراة ثلاثة أيام ومن الشراة إلى أيلة نحو ثلاثة أيام ومن أيلة إلى الحجاز وهي فرضة المدينة المنورة النبوية نحو من عشرين يومًا ومن الحجاز إلى ساحل الجحفة نحو ثلاثة أيام ومن ساحل الحجفة إلى جدة وهي فرضة لمكة ثلاثة أيام ومن ساحل جدة إلى عدن نحو من شهر ومن عدن إلى سواحل مهرة نحو من شهر ومن مهرة إلى عمان إلى البحرين نحو من شهر ومن هجر إلى عبادان من العراق نحو من خمسة عشر يومًا ومن عبادان إلى البصرة نحو يومين ومن البصرة إلى الكوفة نحو اثنى عشر يومًا ومن الكوفة إلى بالس نحو عشرين يومًا ومن بالس إلى سلمية نحو سبعة أيام ومن سلمية إلى مشاريق غوطة دمشق نحو أربعة أيام ومن مشاريق غوطة دمشق إلى مشاريق حوران نحو ثلاثة أيام ومن مشاريق حوران إلى البلقا نحو ستة أيام‏.‏
    واعلم - أن الجزيرة في أصل اللغة ما ارتفع عنه الماء آخذًا من الجزر الذي هو ضد المد ثم توسع فيه فأطلق على كل ما دار عليه الماء ولما كان هذا القطر يحيط به بحر القلزم من جهة المغرب وبحر الهند من جهة الجنوب وبحر فارس من جهة المشرق والفرات من جهة الشمال أطلق عليه جزيرة واضيفت إلى العرب لنزولهم لها ابتداءً وسكناهم فيها‏.‏
    قال المدائني‏:‏ وجزيرة العرب هذه تستمل على خمسة أقسام‏:‏ تهامة ونجد والحجاز والعروض واليمن فتهامة هي الناحية الجنوبية عن الحجاز‏.‏
    ونجد هي الناحية التي بين الحجاز والعراق‏.‏
    والحجاز‏:‏ هو ما بين تهامة ونجد‏.‏
    وتهامة‏:‏ جبل يقبل من اليمن حتى يتصل بالشام وسمي حجازًا لحجزه بين نجد وتهامة‏.‏
    والعروض‏:‏ هي اليمامة ما بين تهامة إلى البحرين ويدخل في جزيرة العرب أيضًا قطعة من بادية الشام كما سيأتي ذكره إن شاء الله تعالى ثم في كل قطر من هذه الأقطار مدن وبلاد مشهورة‏.‏
    فأما الحجاز‏:‏ ففيه من البلاد المشهورة المدينة النبوية على ساكنها أفضل الصلاة والسلام وقيل هي من نجد وفيه أيضًا من البلاد خيبر والطائف‏.‏
    وأما تهامة‏:‏ ففيها من البلاد المشهورة مكة المشرفة وقيل هي من الحجاز وفيها أيضًا من البلاد ينبع‏.‏
    وأما نجد‏:‏ فقد قيل أن المدينة النبوية منها والراجح أنها من الحجاز على ما تقدم‏.‏
    وأما العروض‏:‏ فيشتمل على ناحيتين‏.‏
    الناحية الأولى‏:‏ اليمامة وقيل هي من الحجاز وهي مدينة دون مدينة النبي صلى الله عليه وسلم في المقدار بينها وبين البصرة ست عشرة مرحلة وبينها وبين الكوفة أيضًا مثل ذلك وهي أكثر نخلا من سائر بلاد الحجاز وبها كان مسيلمة الكذاب الذي ادعى النبوة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وقتل في زمن أبي بكر رضي الله عنه‏.‏
    الناحية الثانية‏:‏ بلاد البحرين وهي قطر متسع مجاور لبحر فارس كثير النخل والثمار والمشهور به من البلاد هجر بفتح الهاء والجيم وهي التي كانت قاعدة البحرين في الزمن المتقدم فخربها القرامطة عند استيلائهم على البحرين وبنوا مدينة الاحساء ونزلوها وصارت هي قاعدة البحرين وهي مدينة كثيرة المياه والنخل والفواكه وبينها وبين اليمامة نحو أربعة أيام إلى غير ذلك من البلاد المتسعة‏.‏ بن شلوف




    study

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 28, 2020 8:49 am